المسرح المغربي


كانت النشأة الحقيقية للمسرح المغربي ابان فترة الحماية حيث حدث التصادم بين الفكر الغربي و التقاليد المغربية .و قد جلبت الحاشية المستعمرة معها ما ترفه به عن نفسها ، و كانت العروض المسرحية التمثيلية في مقدمة هذه الأمور ، حيث نشأ مسرح للمستعمر ، و من خلاله تعرف المغربي على المسرح بشكله الفني و بدأ يتأثر بالمفاهيم الغربية للفن لا سيما المسرح و بالإضافة إلى رسالة الترفيه التي جاء بها المسرح الفرنسي ، فإن هناك رسالة ضمنية هامة هي تثبيت و توطين المحتل في المغرب أما التأثير الثاني للمسرح العربي في المغرب فقد كان من المشرق متمثلا في المسرح العربي في مصر ، حيث أنه في عام 1933م قدمت إلى المغرب فرقة مسرحية مصرية ، ساعدت بعروضها على الإسراع في عملية التأسيس للمسرح المغربي


المسرح المغربي
و قد قامت هذه الفرقة بعرض لمسرحية ( صلاح الدين الأيوبي ) و عرضت كذلك مسرحية ( روميو و جولييت) وقد تلا هذه المرحلة مرحلة الاقتباس و التعريب و ظهور الرواد الحقيقيون المناضلون ضد الاستعمار من أمثال " محمد القري " و " المهدي المنيعي " اللذين أخذوا من خلال المسرح بمهاجمة المحتل و محاولة التعرض للمجتمع و إصلاحه ، فهم يخوضون حربا على جبهتين : داخلية و خارجية

و قد لجأت القوات المحتلة إلى القمع و السلاح لوقف نشاط المسرح المغربي ، و قد اتضح ذلك مع المسرحي محمد القري ، الذي دفع الثمن غالياً من حياته فكان بطلا في المسرح الصغير ، و كان بطلا ملحمياً في المسرح الكبير الذي هو الحياة

و في مرحلة لاحقة من مراحل التطور المسرحي المغربي ـ مرحلة ما بعد الاحتلال ـ أي بعد عام 1956م ، بدأ المسرح المغربي مرحلة تأكيد الذات و التأسيس الحقيقي حيث بدأت التجارب المسرحية تشهد تنوعا كميا و كيفيا ، و محاولات ساهمت في إنماء مشروع المسرح العربي في المغرب بالرغم من سلطوية النزعة الاستهلاكية على قطاع كبير من النشاط المسرحي و بالإمكان رصد أوجه النشاط المسرحي في المغرب خلال تلك الفترة على الشكل التالي:
 
ـ مسرح الإذاعة و التلفزيون
ـ مسرح الاحتراف
ـ مسرح الهواة

فأما المسرح الإذاعي و التلفزي فقد بدأ قبيل رحيل المستعمر من المغرب و ذلك في عام 1945م ، إذ قام كل من حميد بن ذكرى و محمد المريني بتقديم عدد من الروايات " الرشيد و البرامكة " و " طبيبا رغم أنفه " على ميكرفون الإذاعة

أما المسرح الاحترافي ، فيرتبط بأسماء ثلاثة هي : " الطيب الصديقي " و " الطيب العلج " و" عبد القادر البدوي " إذ كان لهؤلاء دور ملموس و كبير في
إنماء الحركة الاحترافية في المسرح المغربي

ويكي ماروك


ثقافات محلية | تقاليد وطقوس | أدب | سينما | نحت | فن معاصر | متاحف ومعارض | رسم وتشكيل | فن التصوير | زخرفة وعمارة | شعر | موسيقى | فنون الطبخ | مسرح | مؤسسات ثقافية


 




المغرب محمد ياسين حميد اتباتو تاريخ المغرب محمد زين الدين الدار البيضاء نبيل بنكيران مكتبة محمد داود التصوف بهيجة سيمو محمد الخامس جواز السفر البيومتري الملحون فاطمة المرنيسي الطاهر بن جلون ويكيبيديا الملحون في المغرب الرحلة الحجازية المغربية البيعة محمد داوود تطوان عبد المالك البيار محمّد عابد الجابري ناس الغيوان صحافة مغربية ثريا بوطالب سيدي محمد بن عبد الله محمد عزيز الحبابي الفلسفات الوثنية الدستور المغربي الموسيقى الأندلسية نساء مغربيات مغارة تافوغالت الأدارسة العلويون أحمد بن سودة سبتة الفوسفات الموسيقى أبو الحسن الحرالي المراكشي إناس قبيلة لمتونة البربرية المرينوين الهند المسرح المغربي مجلة أوراق الحوار عبد السلام ياسين أحمد مفدي القاضي عياض مهرجان عبيدة الرما atlas الأطلس المتوسط المنظمة المغربية لحقوق الإنسان الزفــــــــاف المغربي السينما فن المديح متحف مقالع طوما أصوات إبداعية أزرو الحناء Berber People المؤسسات الثقافية وادي الذهب اوراق الحوار الاسلام بالمغرب سلا محمد رويشة الديبلوماسية شارع محمد الخامس أحمد الطريبق أحمد جيل جيلالة ببني ملال ابزو rwicha الحكومة الدكتور طه عبد الرحمن التراث الإسلامي سيدي العربي الشرقي خريبكة البرلمان بالمغرب القطاع السينمائي ملك المغرب جبال الريف كرونولوجيا الفن التشكيلي مكتبة أمازيغا أحمد السوسي التناني سيدي عبد الرحمان عبد الإله ابن كيران الــــراي الشيخ محمد البقالي مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود أحيدوس نتطاوين مِؤسسة محمد الخامس لإعادة إدماج السجناء لبنان الحضارة الآشولية سعيد بنسعيد العلوي