المسرح المغربي


كانت النشأة الحقيقية للمسرح المغربي ابان فترة الحماية حيث حدث التصادم بين الفكر الغربي و التقاليد المغربية .و قد جلبت الحاشية المستعمرة معها ما ترفه به عن نفسها ، و كانت العروض المسرحية التمثيلية في مقدمة هذه الأمور ، حيث نشأ مسرح للمستعمر ، و من خلاله تعرف المغربي على المسرح بشكله الفني و بدأ يتأثر بالمفاهيم الغربية للفن لا سيما المسرح و بالإضافة إلى رسالة الترفيه التي جاء بها المسرح الفرنسي ، فإن هناك رسالة ضمنية هامة هي تثبيت و توطين المحتل في المغرب أما التأثير الثاني للمسرح العربي في المغرب فقد كان من المشرق متمثلا في المسرح العربي في مصر ، حيث أنه في عام 1933م قدمت إلى المغرب فرقة مسرحية مصرية ، ساعدت بعروضها على الإسراع في عملية التأسيس للمسرح المغربي


المسرح المغربي
و قد قامت هذه الفرقة بعرض لمسرحية ( صلاح الدين الأيوبي ) و عرضت كذلك مسرحية ( روميو و جولييت) وقد تلا هذه المرحلة مرحلة الاقتباس و التعريب و ظهور الرواد الحقيقيون المناضلون ضد الاستعمار من أمثال " محمد القري " و " المهدي المنيعي " اللذين أخذوا من خلال المسرح بمهاجمة المحتل و محاولة التعرض للمجتمع و إصلاحه ، فهم يخوضون حربا على جبهتين : داخلية و خارجية

و قد لجأت القوات المحتلة إلى القمع و السلاح لوقف نشاط المسرح المغربي ، و قد اتضح ذلك مع المسرحي محمد القري ، الذي دفع الثمن غالياً من حياته فكان بطلا في المسرح الصغير ، و كان بطلا ملحمياً في المسرح الكبير الذي هو الحياة

و في مرحلة لاحقة من مراحل التطور المسرحي المغربي ـ مرحلة ما بعد الاحتلال ـ أي بعد عام 1956م ، بدأ المسرح المغربي مرحلة تأكيد الذات و التأسيس الحقيقي حيث بدأت التجارب المسرحية تشهد تنوعا كميا و كيفيا ، و محاولات ساهمت في إنماء مشروع المسرح العربي في المغرب بالرغم من سلطوية النزعة الاستهلاكية على قطاع كبير من النشاط المسرحي و بالإمكان رصد أوجه النشاط المسرحي في المغرب خلال تلك الفترة على الشكل التالي:
 
ـ مسرح الإذاعة و التلفزيون
ـ مسرح الاحتراف
ـ مسرح الهواة

فأما المسرح الإذاعي و التلفزي فقد بدأ قبيل رحيل المستعمر من المغرب و ذلك في عام 1945م ، إذ قام كل من حميد بن ذكرى و محمد المريني بتقديم عدد من الروايات " الرشيد و البرامكة " و " طبيبا رغم أنفه " على ميكرفون الإذاعة

أما المسرح الاحترافي ، فيرتبط بأسماء ثلاثة هي : " الطيب الصديقي " و " الطيب العلج " و" عبد القادر البدوي " إذ كان لهؤلاء دور ملموس و كبير في
إنماء الحركة الاحترافية في المسرح المغربي

ويكي ماروك



المغرب | تاريخ المغرب | مجتمع | اقتصاد | ثقافات وفنون | كتب ووثائق | شخصيات | مقالات | سين جيم


 



تابعونا
App Store
Facebook
Twitter
Google+
Mobile
Newsletter
Rss



En Français

Le Sultan du Maroc à son arrivée à Toulon

[photographie de presse] / Agence Meurisse Auteur : Agence de presse Meurisse. Agence

Le sultan du Maroc à la mosquée

[photographie de presse] Éditeur : diff. par l'Agence Meurisse (Paris) Date d'édition : 1934 Type

M. Charles Verdan, sous ingénieur des P.T.T. à Strasbourg, qui assure le service Maroc-France

Carabin, Henri. Photographe Éditeur : diff. par l'Agence Mondial (Paris) Date d'édition : 1932




In English

Gavin MAXWELL 1914 - 1969

Gavin Maxwell was a Scottish naturalist and author, best known for his work with otters. He was

Moroccan Nature Reserves and National Parks

Morocco has a great diversity of flora and fauna. Its most prominent is its bird life with over 450

The City of Fez

The city of Fez is the oldest of the imperial cities. It was founded in 190 AH, by Idriss II. It is